الشريط الأخباري

التخطيط البديل يعقد يومًا دراسيًا لبحث حلول لظاهرة البيوت غير المرخصة بالمجتمع العربي

ريهام يوسف عثامله، موقع بُـكرا
نشر بـ 18/04/2017 16:00

عقد مركز التخطيط البديل اليوم في فندق اوليفيا في الناصرة يومًا دراسيًا بعنوان "البيوت غير المرخصة في البلدات العربية – الواقع والمخاطر- المواجهة والحلول" وذلك بدعم من لجنة متابعة الجماهير العربية واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية.

وحضر المؤتمر عدد من رؤساء السلطات المحلية والنواب العرب منهم النائب الدكتور يوسف جبارين، والنائب أسامة السعدي والنائب عبد الله أبو معروف، ومازن غنايم رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية، وجيه كيوف رئيس مجلس عسفيا المحلي وعضو المجلس القطري للتخطيط والبناء الى جانب عدد من رؤساء مؤسسات المجتمع المدني والمختصين.

كما وشارك مضر يونس رئيس مجلس عارة عرعرة المحلي، وهيب حبيش رئيس مجلس يركا المحلي، وممثلين عن مركز مساواة، جمعية حقوق المواطنين، سيكوي، بمكوم، عدالة، الميزان، اللجان الشعبية، رؤساء مجالس محلية والجمهور.

وتخلل اليوم عدة محاضرات وحلقات حوارية وطاولة مستديرة افتتحها سامر سويد مدير المركز العربي للتخطيط البديل حيث قال: أعلنا عن هذا اليوم الدراسي فقط قبل أسبوعين وذلك في اعقاب قرار قانون كيمينتس ورغبة منا لمواصلة البحث بالتصدي لهذا القانون وأيضا البحث بقضايا التخطيط والبناء، والحديث عن حلول، اليوم نعرض دراسة الأولى من نوعها تعرض عدد البيوت الغير مرخصة بالتفصيل، ونبحث سويا سبل الخروج من هذا الوضع.

مازن غنايم: نحن أصحاب الأرض وقمنا بالاجتماع بالمسؤولين لحل الازمة

مازن غنايم رئيس اللجنة القطرية افتتح كلمته بشكر خاص لمركز التخطيط البديل على هذا اليوم الدراسي وعلى النتائج التي استخلصها المركز بعد المسح الذي قام به، وأضاف قائلا: نحن في اللجنة القطرية والمتابعة وحتى القائمة المشتركة على رأس اولوياتنا قضية الأرض والمسكن، وأريد ان انوه اننا التقينا مع المستشار القضائي للحكومة ولجنة كيمينتس ومساعد رئيس الدولة، حيث قمنا بالاجتماع مع رئيس الدولة في بيته بحضور وزير الداخلية ووزير المالية ووزير الزراعة.

وتابع غنايم: مؤلم جدا النتائج الموجود والغير مرضية حيث انه هناك 50 ألف بيت بدون ترخيص في المجتمع العربي وممكن ان نجد 200 ألف مواطن في المجتمع العربي خارج البيوت، نحن نطالب بتوسيع مناطق نفوذ ومسطحات حيث نشكل 20% من السكان ونسيطر على مساحة 2.5% من مساحة الأرض وذلك لأننا أصحاب الأرض ويحق لنا، هي ارض ابائنا واجدادنا وسنحافظ عليها.

حنا سويد: التعامل مع قضية البناء غير المرخص ليس بالعقوبات وانما بإيجاد الحلول التخطيطية

حنا سويد رئيس مركز التخطيط البديل قال ل "بكرا": ظاهرة البناء غير المرخص ظاهرة معروفة في المجتمع العربي ومؤخرا تم تأجيج التعامل مع هذه الظاهرة من قبل السلطات، حيث شاهدنا حملات الهدم وسن قانون كيمينتس الذي يعنى بتشديد العقوبات على المخالفين، التعامل مع قضية البناء الغير مرخص ليس بالعقوبات وانما بإيجاد الحلول التخطيطية والهدف من هذا اليوم الدراسي هو ان نلقي الضوء على هذه الظاهرة ونكشف ابعادها ومسبباتها والعقوبات المتوقعة حسب قانون كيمينتس وأيضا اقتراح مجموعة من الوسائل والطرق لتقديم الحلول لهذه الظاهرة وان يتم ترخيص البيوت التي بنيت بدون ترخيص.
الجلسة الاولى من اليوم الدراسي كانت بعنوان المواقع والمخاطر، حيث قام د.حنا سويد رئيس المركز العربي للتخطيط البديل بعرض مسح ميداني اجراه المركز العربي للتخطيط البديل وعرض نماذج مختارة حول ترخيص البيوت في الوسط العربي وحول المشاكل التي تواجهها البلدات العربية.

كما وتطرق وجدي خلايلة مركز وحدة المعلومات في المركز العربي للتخطيط البديل حول المخاطر التي قد يتعرض لديها المواطنين العرب وتحدث عن الخرائط وتقسيمها وكيفية الحصول على رخص بناء والابتعاد عن الحدود .

 

أضف تعليق

التعليقات