الشريط الأخباري

بيان هام من الجبهة لانتخابات الهستدروت

موقع بكرا
نشر بـ 11/04/2017 19:34 , التعديل الأخير 11/04/2017 19:34

من اجل تعزيز مكانة الجبهة في النقابات المهنية قطريا وفي الالوية

من اجل اوسع وحدة عمالية كفاحية لحماية مكاسب العاملين والاجيرين وتعميقها

الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والحزب الشيوعي يؤكدان ان هدفنا الاساسي من مجمل كفاحنا النقابي والطبقي في البلاد، هو ايصال المجتمع الاسرائيلي عامة، والفئات العمالية والشرائح المستضعفة خاصة، الى الوعي الذي يؤكد بان المعركة من اجل لقمة الخبز ومكان العمل، مرتبطة عضويا مع المعركة من اجل انهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس العربية وعودة اللاجئين. وان معركتنا الطبقية تهدف الى تغيير مجمل المنظومة الرأسمالية والنيولبرالية، وليس تجميلها.
وعليه فان الجبهة والحزب يتوجهان للجمهور الواسع للتجند لإنجاح الجبهة في انتخابات الهستدروت، ونعمت، ونقابة المعلمين المقبلة، والتي ستجري في شهر ايار القريب، مؤكدين طرح التميز في مواقفنا الطبقية والسياسية والنقابية، من اجل العدل الاجتماعي، والمساواة والسلام العادل وحماية مصالح العاملين اليهود والعرب، والوقوف ضد السياسة النيوليبرالية لحكومة اليمين المتطرف التي تجمع بين تعميق الاحتلال والاستيطان من ناحية، وبين دوس حقوق العاملين والشرائح المستضعفة في البلاد من الناحية الاخرى.
نحن في الجبهة والحزب الشيوعي نعي اهمية توحيد القوى الاجتماعية والعمالية في هذه المعارك الانتخابية، ونرى بشكل ايجابي اقامة الاطار التحالفي الواسع في قائمة انتخابية عريضة تشكل عنوانا حقيقيا للعاملين في البلاد، ضد "حيتان المال" وسياسة الحكومة النيوليبرالية برئاسة افي نيسانكورين وحرفها (ع ن).
الجبهة الديمقراطية والحزب الشيوعي، يؤكدان على استقلالية كتلتهما في اطار القائمة الواسعة الكاملة، ايديولوجيا وسياسيا وتنظيميا... وتميزها الطبقي الخاص داخل مؤسسات الهستدروت ونعمت وخارجها.
الجبهة والحزب يؤكدان ان وحدة العاملين في الظروف الحالية، في النضال من اجل العدل الاجتماعي والمساواة والسلام العادل، لها وزن كبير في التغيير الاجتماعي المنشود لصالح الشرائح المستضعفة، وحماية مكاسبها الحالية وتعميق المكاسب المستقبلية، ويضمن ادوات كفاحية للجبهة في مواقع نقابية، قطرية ومحلية، تخدم أهداف شعبنا ، سياسيا وطبقيا.
تأتي هذة الانتخابات في ظل كفاحات جماهيرية مفتوحة حول قضايا الإسكان الشعبي وحول موضوع الغاز والكفاح من اجل رفع مخصصات أصحاب الإعاقات، والنضال من اجل دخل حد أدنى للمتقاعدين والعجزة، النضال من اجل الجليل، النضال من اجل المساواة للجنوب والنقب، النضال من اجل رفع الحد الأدنى للأجر، النضال ضد البطالة والفقر خاصة في المجتمع العربي، النضال من اجل حقوق الأمهات أحاديات الأمومة، النضال من اجل حقوق العمال الفلسطينيين العاملين في اسرائيل والعمال الأجانب، النضال من اجل الأمان في العمل خاصة بفرع البناء، النضال من اجل قانون تأمين تمريضي شامل بكفالة الحكومة، الكفاح ضد الخصخصة ومن اجل التشغيل المباشر، النضال من اجل تشغيل أصحاب الإعاقات والنضال من اجل المساواة القومية والمدنية للجماهير العربية في إسرائيل بجميع المجالات.
في كل هذه النضالات وغيرها كانت الجبهة وما زالت القوة المحركة والمشاركة الفعالة في الكفاح الميداني والنقابي والبرلماني والإعلامي وأسهمت بذلك بتحقيق العديد من الانجازات المفصلية، ابتداء من قبول العامل العربي عضوا كاملا في الهستدروت عام 1957 مرورا بقيادة انتفاضة ايار العمالية عام 1958 و 1959 ووصولا الى إجبار قيادة الهستدروت على اجراء انتخابات لمجالس عمالية عربية عام 1985 بدل اللجان المعينة سيئة الصيت.
نحن نعتز اننا كنا السباقين في قيادة كفاح عمال البناء من اجل السلامة في العمل ووقف تراجيديا حوادث العمل. وقفنا مع نضالات عمال "صودا ستريم" من اجل حقهم في التنظيم النقابي. ساندنا اخوتنا العمال الفلسطينيين العاملين داخل اسرائيل من اجل كرامتهم ومنع اذلالهم ومعاناتهم وساندناهم من اجل تحصيل حقوقهم ومستحقاتهم في العمل. وقفنا الى جانب عاملات النسيج والسلطات المحلية، وعملنا من اجل رفع التمييز المضاعف تجاه مكانة المراة العربية ومن اجل مكان عمل يليق بها. وغيرها وغيرها...
جبهة قوية في النقابات هي الضمان لحماية مكاسب العاملين والشرائح المستضعفة وتعميقها، وسدا منيعا للجم كل من يسعى الى المهادنة وبيع مصالح العاملين لأسباب سياسية او انتهازية
 

أضف تعليق

التعليقات