الشريط الأخباري

الحركة الأسيرة تعلن الإضراب بـ 17 الشهر

موقع بكرا
نشر بـ 10/04/2017 09:58

عممت الحركة الوطنية الأسيرة بيانا على الإعلام أكدت من خلاله نية الخوض في إضراب عن الطعام للأسرى، وجاء في البيان: يتزامن هذا العام احياء يوم الاسير الفلسطيني مع حدث نوعي على المستوى الوطني حيث صدر القرار من اسرانا البواسل بإعلان الاضراب المفتوح عن الطعام اذا لم تستجب ادارة السجون لمطالب الاسرى العادلة حتى تاريخ اقصاه 17.4.2017.

وأضاف البيان: تتمثل مطالب الاسرى العادلة والمنصوص عليها في كافة القوانين والشرائع بالحق الطبيعي بالعلاج الطبي الكامل وحق الزيارات غير منقوص وبدون مساومات وحق التواصل مع الاهل هاتفيا ووقف كل اعمال التنكيل والانتقام الجسدي والمعنوي من الاسرى ووقف الاعتداءات على الاسرى اثناء نقلهم من والى السجون والمحاكم ومطالب اخرى سنأتي على تفصيلها لاحقا.

وأشار البيان: كثر من سبعة ألاف اسير وأسيرة من بينهم مئات الاطفال من ابناء شعبنا في سجون الاحتلال يعانون من كل اشكال التنكيل والصلف بعد ان ايقنت مصلحة السجون ومن ورائها حكومة الاحتلال ان الظروف المحلية والإقليمية مؤتية للاستفراد بالأسرى في ظل واقع الانقسام الفلسطيني والعربي ومع تعامل قيادة السلطة البائس مع قضية الاسرى حيث حولتها الى مجرد ملف على طاولة بعض الموظفين حيث على ما يبدو انها اصبحت محل احراج للسلطة الفلسطينية بدل ان تكون مصدر قوة وفخر واعتزاز وتعبئة وطنية وعلى ما يبدو فأن في زمن الاشتباك السياسي لم يعد لأصحاب الاشتباك المسلح مكان.

وقال: أهلنا وأحرار شعبنا، اننا في الحركة الوطنية الاسيرة في الداخل ( الرابطة) وكما عهدكم بنا لا نقبل إلا ان نكون في مقدمة كل معركة يخوضها شعبنا وكم بالحري عندما تكون معركة اسرانا الابطال وبناء على هذا نؤكد بأننا وكل الاحرار من ابناء شعبنا مع اسرانا في معركتهم التي هي معركتنا جميعا.

قرارات 

وأضاف: ولما تقدم نعلن عن الاتي؛ تنظيم مهرجان يوم الاسير بشكل مميز هذا العام في بلد الشهداء في كفرقاسم يوم السبت الموافق15.4.2017 الساعة الخامسة بعد الظهر في المركز الجماهيري، الحركة الاسيرة في الداخل ( الرابطة) تصطف خلف اسرانا والى جانبهم في هذه المعركة بكل ما اوتيت من قوة وإمكانيات عليه عكفنا منذ الاعلان عن النية بخوض الاضراب على اعداد برنامج نضالي موازي للبرنامج النضالي داخل السجون سنعلن عن اول خطواته في المهرجان، ان معركة اسرانا معركة شعبا كامل تواق للحرية ولاسترداد حقوقه ولا يمكن فصلها عن معركة التحرر الوطني التي يخوضها شعبنا منذ بداية القرن الماضي وأننا كأبناء شعب وقوى وفعاليات وأحزاب في كل مكان مطالبون من منطق الواجب الوطني الوقوف مع اسرانا ودعمهم بكل ما اوتينا من قوة وحذارنا بالاكتفاء بدعم اسرانا من خلف لوحة المفاتيح الالكترونية فأسرانا سيجوعون عن طعامهم لنشبع نحن كرامة وأنها لساعة الميدان والميدان يطلب اهله.

أضف تعليق

التعليقات