الشريط الأخباري

جبريل الرجوب مطالب بدفع 250 مليون$ في أمريكا

موقع بُـكرا
نشر بـ 06/04/2017 13:30 , التعديل الأخير 06/04/2017 13:30

وصل أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية جبريل رجوب إلى الولايات المتحدة ليجد نفسه أمام إشعار يطالبه بتعويض قدره 250 مليون دولار بتهمة التورط في تعذيب وقتل "عزام رحيم" المواطن الفلسطيني الأمريكي في أحد مقرات الأمن الفلسطيني عام 1995.

وعلاوة على تسلمه الاشعار، تسلم الرجوب استدعاءً للمثول أمام المحكمة، وفق ما نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية عن عائلته.

ورفعت عائلة رحيم التي تقطن بولاية تكساس الأمريكية دعوى قضائية ضد الرجوب الذي كان يشغل وقتها قائدًا لجهاز الأمن الوقائي.

وينص الاشعار الذي تسلمه الرجوب على أنه في 29 سبتمبر 1995، قام عناصر الأمن الوقائي باعتقال وتعذيب رحيم حتى الموت في أحد المقرات التابعة للجهاز.

ووفقًا للادعاء- وبصفته قائد الجهاز- لعب الرجوب دورًا محوريًا في عملية اعتقال وتعذيب وقتل رحيم.

وبحسب شهادة عائلة رحيم، زار عزام قرية عين يبرود قرب رام الله في 1995، وبينما يجلس في المقهى ويلعب الشدة، داهمت عناصر أمنية بلباس مدني المكان واعتقلته دون أي تفسيرات إلى سجن أريحا، ولم تفلح جهود عائلته بالإفراج عنه.

وبعد يومين من ذلك، وصل إٍسعاف يحمل جثة رحيم إلى قرية عين يبرود، وكانت الجثة مغطاة بسروالين فقط.

وأبلغ سائق الإسعاف العائلة أن عزام مات بسبب نوبة قلبية في مستشفى بأريحا، ويجب أن يدفن بأقصى سرعة ممكنة، لكن عندما تواصلت العائلة مع المستشفى أبلغوهم أن عزام وصل المستشفى جثة هامدة.

وعلاوة على ذلك، كشف تشريح الجثة عن كدمات على الجسم والوجه، وأسنان مكسورة، وشفة ممزقة، وأضلاع مكسورة وحروق سجائر على ظهره وساقيه، فيما لم يكن هناك أي ضرر على قلبه، خلافًا لادعاءات مسؤولين أمنيين فلسطينيين.

وكانت الدعوى رفعت أصلًا قبل 11 عامًا، لكن تم سحبها لأن رجوب لم يكن موجودًا في الولايات المتحدة في ذلك الوقت. وكانت هذه هي المرة الاولى التي يزور فيها رجوب الولايات المتحدة حيث استغل محامو الأسرة.

ووفقًا لمحامي العائلة، كان الرجوب قائدًا للأمن الوقائي ولعب دورًا محوريًا في التعذيب والقتل الوحشي للمواطن الأمريكي عزام رحيم في عام 1995، واعتبرت وزارة الخارجة الأمريكية وقتها رحيم ضحية تعذيب لدى السلطة الفلسطينية وطالبت الرئيس الفلسطيني حينها ياسر عرفات بالاعتذار للعائلة وفتح تقيق بالحادث.

يقول المحامون: "هذه هي المرة الأولى التي يدخل فيها الرجوب الولايات المتحدة، ونحن مصممون على عدم السماح له بالهرب. سنجبره على دفع تعويضات للعائلة، لكن يجب على وزارة العدل الأمريكية التحقيق في الواقعة واتخاذ الخطوات الجنائية ضد الرجوب".

لكن رغم ذلك، قالت الصحيفة إنه من غير المتوقع أن تعتقل السلطات الأمريكية الرجوب أو تستجوبه.
 

أضف تعليق

التعليقات