الشريط الأخباري

ترامب: نحن نقف بكل وضوح وراء الرئيس السيسي

موقع بُـكرا، وكالات
نشر بـ 04/04/2017 08:00

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إنه يدعم قيادته بقوة، وإنهما سيعملان معا لمواجهة "الإرهاب"، وذلك خلال لقائه اليوم الاثنين في البيت الأبيض على وقع مظاهرات معارضة للزيارة.

وأشاد ترمب بالسيسي، قائلا إنه "يقوم بعمل رائع وسط ظروف صعبة". وأضاف خلال استقباله نظيره المصري الذي يزور البيت الأبيض للمرة الأولى منذ وصوله للرئاسة "نحن نقف بكل وضوح وراء الرئيس السيسي، ونقف بشكل واضح أيضا وراء مصر والشعب المصري".

وأضاف ترمب أن الولايات المتحدة ومصر ستجمعهما الصداقة لفترة طويلة، مؤكدا أنه يشعر بالقرب من السيسي منذ أول لقاء بينهما. وخاطب ترمب السيسي قائلا "لديك صديق حميم هنا في الولايات المتحدة، وبلد هو بلدك الثاني".

من جانبه، أبلغ السيسي ترمب أنه يقدر بشدة "شخصيته الفريدة"، مثمنا "سياسته في مكافحة الإرهاب". وأبدى السيسي استعداده الشخصي واستعداد مصر للمساعدة بقوة في مواجهة الإرهاب.

احتجاجات

وأمام البيت الأبيض حيث عقد اللقاء تظاهر عشرات من الناشطين والحقوقيين احتجاجا على زيارة السيسي إلى واشنطن، ورفع المحتجون شعارات تندد بالسيسي وأخرى تطالب الإدارة الأميركية بإعادة دارسة موقفها حيال ما وصفوها بانتهاكات النظام المصري لحقوق الإنسان.

كما تجمع عشرات من مؤيدي الرئيس المصري أمام البيت الأبيض وحملوا شعارات ترحيب به، ووضعت الشرطة حاجزا للفصل بين مؤيدي السيسي ومعارضيه.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد وجهت انتقادات للإدارة الأميركية بشأن استقبال السيسي في ظل تراجع حقوق الإنسان بمصر.

وقالت مديرة مكتب "هيومن رايتس ووتش" في واشنطن سارة مارغون إن دعوة السيسي إلى واشنطن في زيارة رسمية بينما يقبع عشرات الآلاف من المصريين في السجون ومع عودة التعذيب بوصفه نهجا طبيعيا للتعامل هي طريقة عجيبة لبناء علاقة إستراتيجية مستقرة، حسب تعبيرها.

وأضافت أن لقاء السيسي بترمب يأتي في لحظة "وصلت فيها حقوق الإنسان في مصر إلى الحضيض"، كما أصبحت أيضا الحريات تحت التهديد في الولايات المتحدة.

كما أشارت المنظمة إلى أن السيسي أشرف على إفلات الجيش والشرطة من العقاب، وعلى وضع القيود المشددة للحريات المدنية والسياسية، مما أدى إلى محو مكتسبات انتفاضة 2011 التي خلعت حسني مبارك بعد عقود من الحكم، وفق تعبيرها.

وزيارة السيسي لواشنطن هي الأولى له منذ تولي ترمب، والأولى لرئيس مصري منذ نحو عشر سنوات، غير أنه ليس اللقاء الأول بين ترمب والسيسي، حيث التقيا في سبتمبر/أيلول الماضي خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وكان ترمب حينها مرشحا للرئاسة.

أضف تعليق

التعليقات

مبروك للديمقراطيين
مبروك للجبهه والتجمع - 08/09/2017 12:19