الشريط الأخباري

41 عامًا ويوم الأرض لا يزال خالدًا في وجدان شعبنا الفلسطيني

كلمة التحرير في موقع بُـكرا
نشر بـ 30/03/2017 07:53

رغم مرور 41 عامًا على ذكرى يوم الأرض، لا يزال يرسخ في وجدان شعبنا الفلسطيني، الذي ما زال صامدًا أمام سياسة الهدم والمصادرة والاقتلاع من الأراضي، والذي يحارب من أجل حقه في الأرض والمسكن.

30.3.1976، هو اليوم الذي سطر فيه شعبنا تصديه لسياسة الاحتلال، والمصادرة، وصموده من أجل الدفاع عن أرضه وعرضه. بعد أن قامت السّلطات الإسرائيلية بمصادرة آلاف الدّونمات من الأراضي ذات الملكيّة الخاصّة أو المشاع في نطاق حدود مناطق ذات أغلبيّة سكانيّة فلسطينيّة، وقد عم اضراب عام ومسيرات من الجليل إلى النقب وأندلعت مواجهات أسفرت عن سقوط ستة فلسطينيين وأُصيب واعتقل المئات.

و يعتبر يوم الأرض حدثاً محورياً في الصراع على الأرض وفي علاقة المواطنين العرب بالجسم السياسي الإسرائيلي حيث أن هذه هي المرة الأولى التي يُنظم فيها العرب في فلسطين منذ عام 1948 احتجاجات رداً على السياسات الإسرائيلية بصفة جماعية وطنية فلسطينية

مصادرة 21 ألف دونم من أراضي الجليل والمثلث والنقب

وتأتي ذكرى يوم الأرض رداً على قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بمصادرة 21 ألف دونم من أراضي الجليل والمثلث والنقب في الثلاثين من آذار عام 1976، يحيي الشعب الفلسطيني ذكرى يوم الأرضسنوياً، والذي كان من أبرز نتائجه استشهاد ستة من الشبان الفلسطينيين، وقد أصبح هذا اليوم ذكرى لتخليد وتجسيد تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه ووطنه وتخليدا لشهداء يوم الأرض.

40% من مساحة الضفة الغربية تم تحويلها لأراضي دولة

وأفاد الإحصاء بأن 40% من مساحة الضفة الغربية تم تحويلها لأراضي دولة من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي، لافتًا إلى أنه بعد الاحتلال للضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967، قامت سلطات الاحتلال بنقل ملكية الأراضي التي كانت تديرها السلطات الأردنية والأراضي المسجلة بأنها أراضي دولة منذ العهد العثماني، ونقلت سلطة التصرف بهذه الأراضي لها، وجمدت سلطات الاحتلال الاسرائيلي عمليات تسجيل الأراضي للفلسطينيين، وألغت جميع التسجيلات غير المكتملة، وبهذا حرمت السكان الفلسطينيين من حق التصرف في ملكية أراضيهم.

وبلغت مساحة هذه الأراضي في ذاك الوقت ما يقارب 527 ألف دونم، ومع نهاية العام 1973 قامت سلطات الاحتلال الاسرائيلي بإضافة أكثر من 160 ألف دونم كأراضي دولة، واستمرت سلطات الاحتلال الاسرائيلي بسياستها الهادفة لنهب الأرض الفلسطينية، حيث قامت سلطات الاحتلال الاسرائيلي بالإعلان عن أكثرَ من 900 ألف دونم من أراضي الضفة الغربية كأراضي دولة بين الأعوام 1979-2002.

48% من مساحة المستعمرات الاسرائيلية مقامة على أراضٍ ذات ملكية خاصة للفلسطينيين

وتجدر الاشارة الى أن حوالي 48% من مساحة المستعمرات الاسرائيلية مقامة على أراضٍ ذات ملكية خاصة للفلسطينيين، وقد صادقت سلطات الاحتلال في العام 2016 على 115 مخططًا استيطانيًا جديدًا يشمل على بناء أكثر من 5,000 وحدة سكنية في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، في الوقت الذي لا تسمح فيه سلطات الاحتلال الإسرائيلي للفلسطينيين من البناء.

وفيما يتعلق بعدد المستوطنين في الضفة الغربية فقد بلغ 617,291 مستوطنًا نهاية العام 2015، ويتضح من البيانات أن حوالي 47% من المستوطنين يسكنون في محافظة القدس، حيث بلغ عـددهم حوالي 292,555 مستوطنًا منهم 214,135 مستوطنًا في القدس.

وتشكل نسبة المستوطنين إلى الفلسطينيين في الضفة الغربية حوالي 21 مستوطنًا مقابل كل 100 فلسطيني، في حين بلغت أعلاها في محافظة القدس حوالي 69 مستوطًنا مقابل كل 100 فلسطيني.

عاش يوم الأرض الخالد، وعاشت بلادنا حرة 

الاحصائيات وفقًا الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني عشية ذكرى يوم الأرض الذي يوافق غدًا الخميس

أضف تعليق

التعليقات