الشريط الأخباري

الانقسامات العربية تبرر غياب الملك محمد السادس عن قمة الأردن

وكالات
نشر بـ 29/03/2017 23:00

ألغى ملك المغرب محمد السادس مشاركته في اجتماع القمة العربية في الأردن لأسباب ما زالت غير مؤكدة بعد إتخاذ كل التحضيرات لسفره إلى عمان للمشاركة في القمة.

وقال مصدر دبلوماسي رفيع المستوى بوزارة الخارجية المغربية لوكالة الانباء الالمانية(دب ا)إن الموقف الملكي السابق الذي يرفض الطابع الشكلي وغير الفعال الذي تتسم به القمم العربية ما زال قائما، حيث جرى الاكتفاء بوفد يرأسه صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون في حكومة تصريف الأعمال.

ويشار الى أن المغرب كانت قد اعتذرت في الأسابيع الأخيرة قبل موعد القمة السابقة، عن تنظيم اللقاء السنوي للقادة العرب، وقال الملك في رسالته الموجهة إلى القمة السابقة التي انتقل تنظيمها إلى موريتانيا، إن اعتذار المملكة عن احتضانها “أملاه واجب التحليل الموضوعي المتجرد للواقع العربي، وضرورة التنبيه إلى المخاطر الداخلية والخارجية التي تستهدف تقسيم البلدان العربية، وذلك حتى نستنهض الهمم لمواجهة تلكم المخططات، ولاسترجاع سلطة القرار، ولرسم معالم مستقبل يستجيب لطموحات شعوبنا في التنمية ويليق بالمكانة الحضارية لأمتنا العربية”.

يذكر أن آخر قمة عربية شارك فيها الملك محمد السادس هي تلك التي احتضنتها الجزائر سنة 2005، حيث بات الملك يقاطع هذه القمم لافتقادها للفعالية وارتهانها لانقسامات كبيرة بين دول المنطقة العربية، وعجز جامعة الدول العربية عن لعب دور مؤثر إقليميا ودوليا.
 

أضف تعليق

التعليقات