الشريط الأخباري

الاف المتطوعين في يوم الاعمال الطيبة لشركة المراكز الجماهرية القطرية

موقع بكرا
نشر بـ 29/03/2017 07:46 , التعديل الأخير 29/03/2017 07:46

يوم التطوع والذي صادف يوم الثلاثاء 28/3/2017 , اذ ان هناك الاف من المتطوعين في القرى والمدن العربية يودون الاعمال التطوعية كجزء من فعاليات تطوعية تنظمها شركة المراكز الجماهرية القطرية بأكثر من 700 مركز جماهيري في انحاء البلاد.

في المركز الجماهيري باقة الغربية قرروا ان يستغلوا هذا اليوم بتعزيز التوعية من اجل دمج أشخاص مع اعاقات وتقبلهم كمتساوين في المجتمع بواسطة ضمهم كمتطوعين مع الاف الطلاب والجمهور العام ليقوموا بصبغ الجدران والحوانيت، وتنظيف الحدائق والأماكن العامة.

وفي المركز الجماهيري دبوريه وصل المتطوعون ليساعدوا طلاب التربية الخاصة بفعاليات رياضية كلها تحديات، وفي الرملة قام طلاب عرب ويهود متطوعون في اصلاح وتجديد بيوت أناس عجزة من كلا المجتمعين. اما في المركز الجماهيري رهط فقد استضاف كبار السن في المركز اليومي للكبار وكانت هناك فعالية مشتركة مع الشرطة حول الحذر على الطرق والقيادة الامنة، وفي المركز الجماهيري طرعان قام أبناء الشبيبة في طلي وتنظيف الأماكن العامة. اما في المركز الجماهيري المغار فقد وزع المتطوعون براميل النفايات في البلدة وقاما أيضا بتوزيع الازهار والورود والهدايا الرمزية للطواقم الطبية في صناديق المرضى ووزعوا كذلك المنشورات حول القيادة الامنة في البلدة.

وصرح نائب لواء مدير المنطقة الشمالية السيد عادل خطيب " إذا كانت العادة في الماضي المساعدة تعطى فقط في العائلة او الحمولة فقد حدث تغير في السنوات الأخيرة في مجتمعنا العربي حيث اننا طورنا مع مدراء المراكز الجماهرية موضوع التطوع والمشاركة في تقديم المساعدات في كل مكان وبكل بلدة مع شركائنا رؤساء البلديات. أولادنا وأبناء الشبيبة والكثير من الكبار ينشطون في تقديم المساعدات المتنوعة أهدافها للمحتاجين في مجتمعاتهم على مدار أيام السنة.

نحن في شركة المراكز الجماهرية القطرية فخورين بالمشاركة وبالزيادة المميزة بالأعداد التي تتطوع وتجد بالتطوع والعمل الخيري امر مهم والذي من شانه تعزيز قيمة التكافل الاجتماعي في المجتمع العربي بالبلاد والمجتمع الإسرائيلي بشكل عام.

مدراء المراكز الجماهرية في شركة المراكز الجماهرية الإسرائيلية القطرية بكل انحاء البلاد في المجتمعات العربية واليهودية سواء، يؤكدون بان الاعمال التطوعية والاعمال الخيرية والطيبة يقوم به أبناء الشبيبة والكبار والمتقاعدين على مدار أيام السنة بمجتمعاتهم.

أضف تعليق

التعليقات