الشريط الأخباري

صيدم يدعو الأمم المتحدة لمراقبة التحريض في المناهج الإسرائيلية

لارا محمود
نشر بـ 28/03/2017 23:26 , التعديل الأخير 28/03/2017 23:26

دعا وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، الأمم المتحدة لمراقبة التحريض في المناهج الإسرائيلية.
جاء ذلك خلال لقاء صيدم، اليوم الثلاثاء، مع نائب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت بايبر؛ مطالبا بتشكيل لجنة تابعة للأمم المتحدة مختصة من شأنها دراسة التحريض في المناهج الإسرائيلية لا سيما في ظل الادعاءات الإسرائيلية المتواصلة التي تتهم المناهج الفلسطينية بالتحريض.
وأطلع بايبير على التوصيات التي خرجت بها ورشة العمل التي عقدتها الوزارة مؤخراً حول هذا الموضوع، مشدداً على ضرورة توفير الحماية العاجلة للمدارس الفلسطينية، خاصة في القدس التي تتعرض لعمليات أسرلة وتهويد وتشويه مضامين الهوية الوطنية.
كما تضمن اللقاء بحث بعض القضايا المتعلقة بالتعليم والتحديات الراهنة التي تواجه هذا القطاع الحيوي، وتوجهات الوزارة للدفاع عن التعليم، وتوظيف كل السبل والقنوات السياسية والدبلوماسية من أجل رصد الانتهاكات الإسرائيلية بحق التعليم، واستمرار العمل بحماية التعليم الفلسطيني والنهوض به.
وفي سياق آخر، التقى صيدم، القنصل الأميركي العام في القدس دونالد بلوم، حيث تباحثا في عديد القضايا المشتركة الرامية إلى تطوير القطاع التعليمي.
وأكد صيدم خلال اللقاء حق الأطفال في التعليم وتحسين جودته ومخرجاته، إضافة إلى دور الكوادر التربوية في معالجة المشكلات التي يواجهها الطلبة في مدارسهم.
وتم خلال الاجتماع التأكيد على توسيع آفاق الشراكة والتعاون بين الوزارة والقنصلية الأميركية ومواصلة تنفيذ العديد من النشاطات والفعاليات التي تسهم في خدمة العملية التعليمية، ومتابعة مخرجات زيارات رؤساء الجامعات الأخيرة إلى واشنطن، واستمرار تعزيز البرامج المدرسية المشتركة.

أضف تعليق

التعليقات