الشريط الأخباري

رئيس بلدية غرينوبل الفرنسية يزور بلدية الناصرة

موقع بُـكرا
نشر بـ 27/03/2017 13:51 , التعديل الأخير 27/03/2017 13:51

قام رئيس بلدية غرينوبل الفرنسية السيد آيرك بيول بزيارة لبلدية الناصرة اليوم الأثنين الموافق 2017/3/27 يرافقه وفد يتكون من نائب رئيس البلدية برنارد مارسي ومدير مكتب الرئيس فرانسوا لانغلو ومدير قسم العلاقات الدولية أريك ريكورا.

حيث تمً استقبالهم من قبل رئيس بلدية السيد علي سلاًم ونائب رئيس البلدية السيد يوسف عياد ومدير مكتب رئيس البلدية السيد سليم غميض.

رئيس بلدية الناصرة علي سلاًم رحب برئيس بلدية مدينة غرينوبل الفرنسية مؤكداً على أهمية التعارف والتعاون بين المدن وهو يعرف أن للناصرة معزةٌ خاصة في نفوس الفرنسيين.

وقدم رئيس البلدية في البداية نبذة سريعة عن مدينة الناصرة ذاكراً أهميتها الدينية متطرقاً إلى بشارة السيدة مريم العذراء بالسيد المسيح شارحاً عن معالمها الدينية والتاريخية وتطرق كذلك إلى المشاريع العديدة التي تقوم بها ادارته من أجل تطوير مدينة الناصرة .

كان ذلك في المجال السياحي الاستثماري بتشجيع بناء فنادق جديدة في الناصرة إلى بناء مدارس جديدة وقاعات رياضية ودار للبلدية وقصر ثقافي ومبنى للعائلة والطفل.

وأشار رئيس البلدية في كلمته إلى أهمية الاستثمار في الناصرة حيث أن 70% من القادمين إلى البلاد يمرون عبر بوابة المدينة ويزورون معالمها الكثيرة والهامة.

هَدفنا في القريب أن يبقى السائح في مدينة الناصرة ينام في فنادقها ويتجول في معالمها.

ومن خلال كلمته تطرق رئيس البلدية إلى السلام العالمي والسلام في منطقة الشرق الأوسط مؤكداً أنه في كل لقاء يعبر من خلاله عن أهمية السلام في منطقتنا وأنه حان الوقت لشعوب المنطقة ان تنعم بالسلام.

رئيس بلدية غرينوبل السيد آيرك بيول قال في كلمته :

يشرفنا أن نزور الناصرة ونجاحك في صنع سلام في الناصرة "موجهاً الحديث إلى رئيس البلدية" عباره عن رساله إلى العالم يسعدنا وجود قياديين مثلك مؤمنين بالسلام وهذا يدل أنك تملك تجربه ومعرفه وأنك صاحب رؤيا.

علاقتنا مع الأرض المقدسة ذات جذور ونحن نريد لهذه الجذور أن تقوى.

نحن نحس ونرى أن لك نظرة في التقارب بين المسلمين والمسيحيين واليهود وهذا أمر يشجع الاستثمار في الناصرة ، وقام رئيس بلدية غرينوبل بالاستفسار حول الميزانيات المقدمة من الحكومة لمدينة الناصرة وهل هي تساوي ما يقدم للوسط اليهودي.

حيث أجاب رئيس البلدية بأن الميزانيات إلى الآن غير منصفه ولكن هناك تحول ما في مكاتب الحكومة نحو اعطاء ميزانيات للوسط العربي عامه وللناصرة بشكل خاص.
 

أضف تعليق

التعليقات