الشريط الأخباري

رؤساء السلطات المحلية بنداء هام للسائقين: انقذوا حياتكم وحياة الآخرين

موقع بكرا
نشر بـ 27/12/2016 12:00
رؤساء السلطات المحلية بنداء هام للسائقين: انقذوا حياتكم وحياة الآخرين

وجه رؤساء سلطات محلية من البلاد رسالة هامة للمجتمع العربي وبشكل خاص للجيل الشاب نادوا فيها أبناء المجتمع أن يشددوا حذرهم خلال القيادة وذلك في أعقاب الارتفاع المخيف بنسبة الحوادث مؤخرًا وخصوصًا في المجتمع العربي حيث ان نسبة ضحايا حوادث الطرق العرب تفوق الـ35% في حين أن نسبتهم في البلاد هي 21%.

ومن بين المعطيات المقلقة، هنالك 3 شرائح من المجتمع تتعرض لحوادث الطرق بنسبة مخيفة جدًا، ، الأولى الأطفال ما بين جيل 0-4 الذي يموتون دهسًا في ساحة المنزل غالبًا، مقابل كل طفل يهودي يموت 20 طفل عربي سنويًا!، أما عن الشبان ما بين جيل 16-24 (السائقون الجدد)، مقابل كل شاب يهودي يموت 9.6 شبان عرب! وعن شريحة ما بين 5 سنوات حتى 19 والذي يموتون غالبًا بسبب عدم وضع حزام الأمان، مقابل كل ضحية يهودية هنالك 7 ضحايا عرب! ومثلًا في عام 2015 قتل (355) مواطنًا في حوادث الطرق، من بينهم (102) من المجتمع العربي.

مبادرة رسالة رؤساء السلطات المحلية والشخصيات هي مبادرة مشتركة بين السُلطة الوطنية للأمان على الطرق وموقع بُـكرا، حيث اتفق الطرفان على التوجه لشخصيات اعتبارية من المجتمع العربي في البلاد، وذلك من أجل موعظة السائقين للأخذ بالتوعية والنصيحة، والقيادة بشكل آمن.

مازن غنايم

رئيس بلدية سخنين ورئيس واللجنة القطرية للسُلطات العربية، مازن غنايم قال: ما يحدث في مجتمعنا مؤلم جدًا، وهذه النسب مخيفة، فالحياة نعمة منحها الله للإنسان، فكيف يقوم المستهترون بإنهائها، رسالتنا لكل المجتمع وللشباب بشكل خاص أولئك الذين يحولون الشوارع لمسارات سباق، احذروا وانتبهوا، فليس هنالك أسرع وأسهل من وقوع الحادث وليس هنالك أصعب وأبشع من نتائجه.

عادل بدير

عادل بدير رئيس بلدية كفر قاسم قال بدوره: لا شك أن المعطيات حول حوادث الطرق مقلقة جدًا، فنسبة القتلى العرب في الحوادث لا تصدّق، كل يوم نسمع عن حادث وعن ضحايا، هذا لا يصدق، رسالة إلى شبابنا أن احذروا والتزموا بكافة القوانين، ستنقذون أنفسكم والآخرين.

محمد النباري

محمد النباري رئيس مجلس حورة في النقب قال: أن حوادث الطرق هي أشبه بالحرب، نفقد فيها زهرات شبابنا، بالإضافة الى العنف الحاصل داخل المجتمع العربي، اعتبر ان ما يحصل على الشوارع هو عنف ايضًا، ليس فقط يؤدي بحياة الشبان على الشوارع، انما يهدم عائلات، نحن نرجو بكل ما تعنيه الكلمة من معنا، نرجو السائقين أن ينتبهوا ويحافظوا على حياتهم وحياة الآخرين.

عمران كنانه

رئيس المجلس المحلي في يافة الناصرة المحامي عمران كنانة قال بدوره برسالة للسائقين: الحرب على الطرقات تكلف أبناء المجتمع أرواحهم واصابات بالغة، المعطيات مقلقة جدًا، وتعود إلى قلة الوعي وانعدام ثقافة السياقة الصحيحة، وخاصة لدى الشباب، وعدم الالتزام بقوانين السير، العامل البشري هو السبب الرئيسي للحوادث، لذا فرسالتنا موجهه للسائقين، انتبهوا ثم انتبهوا وانتبهوا .. وحافظوا على قانون السير تحافظون على أنفسكم.

أمين عنباتوي

بدوره رئيس بلدية شفاعمرو أمين عنبتاوي قال: الواقع مقلق جدًا، هذه الحوادث إن لم تقتل تؤدي حتمًا لإصابة وإعاقة، والموضوع يجب معالجته منذ زمن بشكل جذري، من أجل الحد من تزايدها، كما ويجب صرف الميزانيات المطلوبة على توعية السائقين، بكافة الطرق الممكنة.

د.سهيل ذياب

د. سهيل ذياب رئيس بلدية طمرة توجه برسالته للسائقين طلب منهم من خلالها بالامتناع عن الحركات غير المحبذة في السيارات او من خلال الدراجات النارية قائلًا: حياتك غالية بالنسبة لنا، ولأهلك ولأصدقائك وأقربائك، فاحذر وانتبه للحفاظ على سلامتك وسلامة الآخرين.

رؤساء السلطات المحلية بنداء هام للسائقين: انقذوا حياتكم وحياة الآخرين

أضف تعليق

التعليقات

ابداءو بعمل ما بدلا من التحليل. مثلا: اعطونا ارصفه للمشاه والتي أصبحت كلها في قرانا اما مواقف سيارات او معرض للبضائع.
مواطن - 11/01/2017 01:16