الشريط الأخباري

حماس والجهاد والشعبية ضد تصريحات الرجوب ضد المسيحيين!

موقع بكرا
نشر بـ 05/09/2016 07:42

أدانت كل من حركة المقاومة الإسلامية "حماس" والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اليوم الأحد تصريحات عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب التي أساء فيها للمسيحيين الفلسطينيين.

وأثارت مقابلة الرجوب مع فضائية مصرية قبل يومين ردود فعل منددة بعد تهكمه على المسيحيين الذين يصوتون لحركة حماس بالانتخابات، حيث أطلق عليهم اسم "ميري كريسماس".

وتعقيبا على ذلك قالت حركة حماس في بيان صحفي إنها "تدين وترفض التصريحات المسيئة لديننا ولشعبنا وتاريخنا وقيمنا التي تعرض فيها الرجوب بالإساءة لأبناء الطائفة المسحية كذلك للدين الإسلامي وقيم شعبنا وأخلاقه".

وأكدت الحركة على "رفض أن يتم وصف أبناء الطائفة المسحية من أبناء شعبنا بجماعة (ميري كريسماس) فهم مواطنون فلسطينيون لهم كامل حقوق المواطنة ولا يجوز التفرقة على أساس العرق أو الدين أو الجنس".

وأضافت "إننا نعتز أن أبناء شعبنا من الطائفة المسيحية وغيرها يعطون أصواتهم لتيار المقاومة وإن أبسط معايير الديموقراطية هي الإيمان بحقوق الجميع أن يعطوا أصواتهم ويعقدوا تحالفاتهم بالشكل الذي يريدون".

الفصل بين المواطنين على أساس ديني هو شكل مرفوض من أشكال العنصرية


وشددت الحركة على أن "الفصل بين المواطنين على أساس ديني هو شكل مرفوض من أشكال العنصرية النكدة وتصريحات جبريل الرجوب تتضمن إرهاب فكري غريب عن عادات شعبنا".

كما أكدت حماس أن "إساءة الرجوب إلى الدين الإسلامي وما أسماه أسلمة المجتمع تتناقض مع تاريخ شعبنا وثقافته وسلوكه وحضارته الذي ينتمي إلى الدين الإسلامي الحنيف ومحاولته إثارة الخلاف الطائفي عمل مرفوض وخطير".

وفي السياق، استنكرت حركة الجهاد الاسلامي "التصريحات التي تفوه بها الأخ جبريل الرجوب بحق إخواننا المسيحيين في فلسطين، فهي تصريحات غير لائقة وتسيئ للشعب الفلسطيني وثقافته وقيمه وتقاليده الإسلامية والوطنية".

وقال مصدر مسئول في الحركة في بيان صحفي "إن هذا الكلام غير المسؤول من رجل في موقع المسؤولية يمس بمشاعر إخواننا المسيحيين الفلسطينيين باعتبارهم جزء أصيلا من نسيج شعبنا وحياته ونضاله".

وأضاف المصدر "أن حركة الجهاد إذ ترفض الإساءة لأي من أبناء شعبنا ومكوناته، لتؤكد أن اعتذار الاخ جبريل الرجوب هو الذي يقطع الطريق على كل من يحاول استغلال كلامه للتحريض وإثارة الفتنة بين أبناء الشعب الواحد".

تصريحات مشينة 

كما حملت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الرجوب المسؤولية عن تصريحاته "المشينة" على احدى الفضائيات ضد أهلنا في الطوائف المسيحية، مؤكدّة أن هذه التصريحات تمثل إساءة لشعبنا بأكمله.

وقالت الجبهة في بيان صحفي لها إنه "لا يكفي الاعتذار للشعب الفلسطيني من القيادي الرجوب للتكفير عن هذه التصريحات الخارجة عن ثقافة وقيم شعبنا، بل يجب أن تخضع للمحاسبة الفورية، ووقوف شعبنا وقواه بحزم أمام هذه التصريحات لمنع تكرارها".

وأضافت أن "هذه التصريحات بحق جزء أصيل من شعبنا ليست هفوة من قيادي سبق له أن شغل مواقع رسمية وغير بعيد في مسؤولياته الراهنة عن مظلة السلطة، وإنما تعكس نهج السلطة المتفرد، والذي أنتج قيادات استعلائية لا ترى بوحدة شعبنا وثقافته وهويته إلّا تهديد لمصالحها ولنفوذها ولتطبيعها مع الاحتلال".

واعتبرت الجبهة الشعبية أن هذه التصريحات "لا تختلف إطلاقاً عن التصريحات من بعض شيوخ الفتنة التكفيريين بحق الطائفة المسيحية، والتحريض ضدهم وتكفيرهم".

وأعربت الجبهة عن فخرها الشديد بأهلنا المسيحيين، والذين أكدوا على مدار سنوات النضال الفلسطيني أنهم فلسطينيون أقحاح، قدّموا آلاف الشهداء والأسرى والقادة والمناضلين، وتقدموا ولا زالوا الصفوف في مواجهة ومقاومة الاحتلال.

أضف تعليق

التعليقات